باجة: أصحاب المؤسسات التعليمية الخاصة ينفذون وقفة احتجاجية على إثر منع الاساتذة والمعلمين …

0
12

وات – نفّذ أصحاب المؤسسات التعليمية الخاصة وعدد من الأولياء، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية، أمام مقر ولاية باجة وذلك احتجاجا على قرار صادر عن وزارة التربية، يقضي بمنع الاساتذة والمعلمين المباشرين من تدريس ساعات إضافية بالقطاع الخاص.

وذكرت رئيسة المكتب الجهوي لاتحاد مؤسسات التعليم الخاص، زينوبة شيبوب، لصحفيّة (وات) بالجهة، أن أصحاب المؤسسات يرفضون رفضا قطعيا هذا القرار، معتبرين أن الوزارة تقوم « بمحاصرتهم من خلال إصدار قرارات مماثلة مع مستهل كل سنة دراسية، وتستهدف وجود المؤسسات الخاصة التونسية »، على حد تعبيرهم.
ووصفت صاحبة مؤسسة خاصة بالجهة (إيمان المنكبي)، القرار بـ »الأحادي والمسقط وبأنه يهدّد بغلق المؤسسات الصغرى »، مبيّنة أن المؤسسات التعليميّة الخاصة لا يمكنها انتداب كافة إطار التدريس، نظرا للأعباء التى تتحملها واعتبارا لبقاءها طيلة 3 أشهر في السنة (العطلة الصيفية) دون مداخيل.

وأضافت، أن هذا القرار يخدم المؤسسات التعليمية الاجنبية على حساب المؤسسات التونسية، التي تسهم في تشغيل 450 ألف عون وإطار، وفق تقديرها.
من جهته، دعا مدير مؤسسة خاصة أخرى (حسن بوعلي) ، وزارة التربية الى التفاوض وإلى تأجيل أو إلغاء هذا القرار، مبيّنا أن المؤسسات التعليميّة الخاصة بالجهة حديثة العهد، حيث لم تسدّد بعد قروضها، ما يحول دون انتدابها لكافة إطار التدريس بوقت كامل.
وطالبت وليّة من الجهة (مسمية الزلاوي)، الدولة بتوفير مؤسسات تعليمية توفر نفس خدمات التعليم الخاص قبل اتخاذ اجراءات مماثلة، ملاحظة أن المؤسسات التعليمية الخاصة بصدد تحقيق نتائج هامة وخدمات متنوعة للتلاميذ، فضلا عن توفير فضاء آمن مقارنة بعدد من المؤسسات العمومية، بحسب رأيها.
يذكر أن والي الجهة، سليم التيساوي، أعرب في لقاء مع ممثلين عن هذه الحركة الاحتجاجية من أولياء وأصحاب مؤسسات تعليمية خاصة، عن تفهمه لكافة المشاغل المطروحة في هذا الخصوص، مشيرا إلى ضرورة فتح نقاش بمشاركة كل الاطراف المعنيّة لإيجاد حلول توافقية.

LAISSER UN COMMENTAIRE

S'il vous plaît entrez votre commentaire!
S'il vous plaît entrez votre nom ici